تفجير منارتي الامامين عليهما السلام في سامراء

اذهب الى الأسفل

تفجير منارتي الامامين عليهما السلام في سامراء

مُساهمة من طرف first girl في الأربعاء يوليو 18, 2007 10:22 pm

شاهد عيان يروي تفاصيل تفجير منارتي الامامين عليهما السلام في سامراء




افاد شاهد عيان من سامراء في اتصال هاتفي مع الفرات ان التكفيريين والصداميين فجروا مئذنتي الامامين العسكريين عليهما السلام في الساعة التاسعة صباحا وقد سمع دوي انفجار كبير في سامراء واضاف ان منارتي الامامين عليهما السلام سويت بالارض ولم يعد لهما اثرا. وحول الانباء التي ذكرت سقوط قذيفة هاون نفى الشاهد ذلك وقال ان التفجير تم عن طريق زرع عبوات ناسفة في المئذنتين الشريفتين في وقت يتواجد فيه الشرطة المحلية من اهالي سامراء. الشاهد قال ان المئذنتين كانتا يترائيان للناضر من مسافة بعيدة اما الان فلا اثر لهما .


انفجار ارهابی جديد يستهدف مقام الإمامين العسكريين فی سامراء ويسفر عن تدمير المئذنتين
انهارت مئذنتا مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام فی سامراء بالكامل جراء استهدافهما بتفجيرين ارهابيين متتالين فجر اليوم الاربعاء.



وانتشرت قوات الشرطة والجيش بكثافة فی المكان وأغلقت الطرق المؤدية الى المرقد، فيما قرر رئيس الوزراء نوری المالكی فرض حظر التجول فی العاصمة بغداد اعتبارا من الثالثة بعد ظهر الاربعاء حتى اشعار اخر.

وذكرت الشرطة العراقية ان مسلحين نسفوا بعبوات ناسفة منارتی المرقد الطاهر للامامين العسكريين علی الهادی والحسن العسكری (عليهما السلام) فی المدينة التی تبعد 120كلم شمال بغداد.

وقال شهود عيان كانوا فی مكان الحادث سمع دوی انفجارين عند الساعة التاسعة بالتوقيت المحلی من صباح اليوم الاربعاء، اسفرا عن انهيار المئذنتين.

واضافوا: ان قوات الشرطة والجيش منتشرة بكثافة فی المكان واغلقت الطرق المؤدية الى المرقد.

وقال شاهد عيان من سكان سامراء: كنت فی مكان مجاور للمرقد فسمعت دوی انفجار كبير هز المنطقة وبعدها تصاعد الغبار وغطى مساحات واسعة.

واضاف: توجهت الى الشارع المطل على المرقدين فرأيت احدى المنارتين منهارة بشكل كامل وبعد سبع دقائق بالضبط وقع انفجار آخر فی المنارة الثانية التی سقطت على الارض بشكل عمودی.

واكد ان السلطات الامنية كانت فرضت اجراءات امنية مشددة فی المكان بحيث منعت عبور السيارات.

بدوره, قال مصدر امنی رفض ذكر اسمه ان قوة امنية وصلت عصر الثلاثاء من بغداد لتسلم مهمة حماية المرقد بدلا من القوة الموجودة هناك فحصل شجار تبعه اطلاق نار استمر ساعتين انتهى بسيطرة القوة القادمة من بغداد.

يشار الى ان قوة الحماية السابقة مشكلة اساسا من ابناء تكريت والشرقاط.

وقد اكتفى مدير القيادة الوطنية فی وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف بالقول سمعنا بالحادث ونتحقق من الامر.

الى ذلك قال رئيس الوقف الشيعی الشيخ صالح الحيدری الذی أكد وقوع عملية التفجير: إن الهدف من وراء استهداف المقام هو إشعال الفتنة، محذرا من آثاره الخطرة على العراق.

وقال الحيدری: الانفجار استهدف المئذنتين الذهبيتين. لحقت بهما أضرار... هذا عمل إجرامی يهدف الى إثارة صراع طائفی.

هذا وتوالت ردود الأفعال الشاجبة للتفجير. واستنكر المرجع الدينی آية الله السيد علی السيستانی تفجير مرقد الامامين العسكريين (ع) فی سامراء ودعا الجميع الى ضبط النفس.

وقال حامد الخفاف المتحدث باسم آية الله السيستانی: إن السيد السيستانی يدين الهجوم ويدعو للهدوء وعدم شن أعمال انتقامية.

بدوره ادان الشيخ أحمد عبد الغفور السامرائی، رئيس ديوان الوقف السنی فی العراق التفجير ووصفه بالعمل الإجرامی.

كما ادان الشيخ مولوی اسحاق مدنی كبير علماء السنة فی ايران جريمة تفجير مرقد العسكريين.

وأفاد مراسلو قناة العالم الاخبارية فی مناطق عراقية عدة أن تظاهرات شعبية عفوية خرجت الى الشوارع فور شيوع نبأ التفجير.

واتهم زعيم التيار الصدری فی العراق السيد مقتدى الصدر قوات الإحتلال الأميركی بالوقوف وراء حادث تفجير مرقد الإمامين العسكريين فی سامراء بهدف إثارة النعرات الطائفية.

واعلن السيد الصدر فی بيان أصدره الحداد لمدة ثلاثة ايام، ودعا الى تنظيم تظاهرات سلمية للتعبير عن الوحدة والمطالبة بخروج قوات الإحتلال من العراق، كما طالب جميع القوى الدينية والسياسية فی العراق بتوحيد الجهود من أجل إعادة بناء المرقدين وإبعاد شبح الحرب الطائفية.

وكان استهداف المرقد المقدس فی شباط/فبراير من العام الماضی قد أثار موجة من عمليات العنف الطائفی أوقعت آلاف الضحايا.

ويشكل ضريحا الامامين علی بن محمد الهادی والحسن بن علی العسكری، عليهما السلام، وهما الامامان العاشر والحادی عشر من أئمة أهل البيت الاثنی عشر عليهم السلام)، مزارا للمسلمين يقصده الزوار من داخل وخارج العراق.

وأعلن المرجع الدينی آية الله السيد علی السيستانی حينها الحداد لمدة اسبوع على الاعتداء. ودعا الى الاحتجاج بالطرق المناسبة على هذا الحادث الاجرامی. محذرا من اندساس البعض للعمل على إثارة الفتنة الطائفية فی العراق، من خلال سوء استفادتهم من هذا الحادث الجلل.
avatar
first girl
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى عدد الرسائل : 108
تاريخ التسجيل : 21/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى